الذكاء الاصطناعي القابل للتفسير

إلى ما هو أبعد من الصندوق الأسود للذكاء الاصطناعي التقليدي

في الصناعات عالية المخاطر ومرتفعة القيمة مثل الطاقة والرعاية الصحية والتمويل، هناك الكثير على المحك عند الثقة بالقرارات التي تتخذها الآلة بقيمتها الظاهرة، مع عدم وجود فهم قابل للتوضيح للمنطق الخاص بها. وحيث أن التعلم الآلي هو مكون للعديد من أنظمة الذكاء الاصطناعي، فمن المهم بالنسبة لنا أن نعرف بدقة ما الذي تتعلمه الآلة. يعتبر التعلم الآلي وسيلة رائعة للتعامل مع الكثير من البيانات التي يمكن أن تخبرك بـ “ماذا”. ولكن لكي تصبح أنظمة الذكاء الاصطناعي أنظمة مستشارين جديرين بالثقة لصانعي القرار من الاشخاص يجب أن تكون قادرة على توضيح “السبب”.

الذكاء الاصطناعي القابل للتفسير
الذكاء الاصطناعي الذي يمكنك الوثوق به

إن عمليات استخدام الذكاء الاصطناعي تتزايد بشكلٍ سريع وتتخذ الآلات قرارات حيث توجد ملايين الدولارات — أو حتى صحة الإنسان وسلامته — على المحك. في الصناعات عالية المخاطر/القيمة والتي تخضع للتنظيم مثل الطاقة والتمويل والرعاية الصحية، وهناك الكثير على المحك للثقة في قرارات الآلة بقيمتها الظاهرة، بدون فهم للمنطق الخاص بها. تقوم الشركات على نحوٍ متزايد بطلب الذكاء الاصطناعي القابل للتفسير (XAI).

المشكلة

بالنسبة للعديد من الأشخاص، تقوم تقنيات الذكاء الاصطناعي التقليدية مثل التعلم الآلي أو التعلم العميق أو الشبكات العصبية بتعريف الذكاء الاصطناعي. لكن نقطة الضعف الأساسية لطرق الذكاء الاصطناعي التقليدية هذه هي أن"الصناديق السوداء" لا يمكنها أن تفسر كيف توصلت إلى الإجابة.

الحل

في مقابل ذلك، فإن حلول الذكاء الاصطناعي المعرفي في بيوند ليميتس "قابلة للتفسير" دومًا. تقدم المحركات المعرفية الخاصة بنا سجلات مراجعة واضحة تفسر المنطق الذي يشبه ذلك الخاص بالإنسان خلف توصياتهم وتعرض الأدلة والمخاطر والحقائق وأوجه الغموض. لقد تم تصميم سجلات المراجعة هذه حتى يفهمها الأشخاص وتفسرها الآلات. قابلية التفسير هي مفتاح بناء الثقة في الذكاء الاصطناعي.

كيف يعمل

لا يمكن تنفيذ الذكاء الاصطناعي القابل للتفسير باعتباره فكرة متأخرة أو إضافية للنظام الموجود حاليًا. ويجب أن يكون جزء من التصميم الأصلي. تغطي أنظمة بيوند ليميتس مجموعة كاملة من الشرح، فهي توفر تنبيهات عالية المستوى للنظام، بجانب آثار المنطق الاستكشافي مع الأدلة التفصيلية والاحتمالات والمخاطر. يساعد الذكاء الاصطناعي القابل للتفسير على إزالة الغموض من التكنولوجيا وهو الخطوة الأولى لتمكين الذكاء الاصطناعي من العمل مع الأشخاص في علاقة تتميز بالثقة والمنفعة المتبادلة.