معلومات عنّا(About)

تُعد مهمتنا هي إنشاء حلول آلية من خلال قوى تفكير شبيهة بتفكير الإنسان تعمل على إنماء مواهب وقدرات الأشخاص. إننا متخصصين في التحديات المعقدة في البيئات القاسية. لم يقم البشر بأمور عديدة أكثر صعوبة من هبوط المركبات الفضائية على كوكب يقع على بُعد 150 مليون ميل. يحتاج الذكاء الاصطناعي إلى ثقة كبيرة في قيادة عملية اتخاذ قرارات مستقلة بعيدًا عن نطاق الخبراء من البشر. إننا ندرك أن هناك العديد من الشركات على الأرض لديها احتياجات مماثلة لأنظمة المهام الحرجة مع الوعي الشديد بالأوضاع في الوقت الفعلي، والتحليلات التنبؤية، وخبرة في مجال الحافة، والتفكير الفوري مثل الإنسان لاتخاذ قرارات مدروسة واتخاذ إجراءات مجدية. هذا هو السبب وراء إنشاء بيوند ليميتس.

تراث من الإبتكار
1891
النشأة
لقد تم تأسيس معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا وهو أحد المؤسسات العلمية الكبرى في العالم على تلال باسادينا.
1936
الابتكار
تصورا للتحدي والوعد بترسانة الصواريخ ورحلات الفضاء، قامت كالتيك بتأسيس مختبر غوغنهايم للطيران، المعروف اليوم باسم مختبر الدفع النفاث.
1958
التوسع
تأسست وكالة ناسا مع مختبر الدفع النفاث المسؤولة عن جميع البعثات الفضائية غير المأهولة للعوالم البعيدة.
1998
الإلهام
بدأ الرئيس، الدكتور ديفيد بالتيمور، برنامج كالتيك لمشاركة التكنولوجيا وتسويقها.
2005
القدرة المعرفية
لزم لمشروعات وكالة ناسا الطموحة إنشاء مختبر التفكير المنطقي للذكاء الاصطناعي الأسطوري الخاص بمختبر الدفع النفاث.
2012
الاستكشاف
هبطت كيريوسيتي روفر على سطح المريخ. وقد عملت التكنولوجيا الذكية على الحفاظ على سلامتها في مهمتها.
2014
التشغيل
تم إطلاق بيوند ليميتس كشركة ناشئة، على بعد 9.6 ميل من المنشأ في كالتيك/ مختبر الدفع النفاث.
2017
التطور
قامت بيوند ليميتس بمعالجة بعض من أصعب المشكلات في الصناعات واسعة النطاق وذات القيمة العالية.
2019
تسارع الإنجاز
لقد تضاعفت بيوند ليميتس بمقدار أربعة أضعاف من حيث الحجم والنطاق والتأثير.
2020
الدافع التحفيزي
تتجه بيوند ليميتس نحو ما لم تتجه نحوه أي شركة ذكاء اصطناعي من قبل.